المدن الخليجية ماضية بالتحوُّل إلى مدن ذكية لتحقيق فوائد جديدة لمواطنيها

Hierarchical Navigation

باولو بيريرا، مدير مهندس أول نظم لدى «سيسكو الإمارات»

حتى عهد قريب كانت المدن الذكية مِنْ ضَرْب الخيال، فلطالما سمعنا من المستشرفين للمستقبل وفي قصص الخيال العلمي عن سيارات تطير ذاتياً، وإنسان آلي يقوم بتوصيل طلبات الزبائن، وإنسان آلي آخر مصغَّر يدير النفايات.

لكن الخيال أخذ يتحوَّل إلى حقيقة واقعة شيئاً فشيئاً، بفضل حقبة «إنترنت كل شيء» التي ترتكز إليها المُدُن الخليجية الطامحة للتحوُّل إلى مُدُن ذكية. ومن بين أبرز المبادرات التي أُعلن عنها مؤخراً في هذا الصدد المبادرة الرامية لتحويل دبي إلى واحدة من أفضل المدن الذكية في العالم توطيداً لريادتها الإقليمية والعالمية، واستعداداً لاستضافة العديد من الفعاليات العالمية، في طليعتها استضافة معرض «إكسبو» العملاق عام 2020.

ويتعين على المدن الخليجية التي تشهد حركة عمرانية واسعة ومتسارعة أن تكون أكثر مرونة واستجابة لاحتياجات مواطنيها وقاطنيها مع تعزيز الموارد العامة. وفي العادة تعمل نُظم المدن الحديثة، مثل نُظم المرور ومواقف السيارات والسلامة والإنارة وإدارة النفايات والطاقة، بمعزل عن بعضها البعض، إذ تفتقد للكثير من التدرجية والكفاءة الاقتصادية.

وتشكل الشبكة محورَ المُدُن الذكية، إذ تربط شبكات الألياف الضوئية والإنترنت اللاسلكية (واي-فاي) فائقة السرعة ملايين المجسَّات المثبَّتة في كافة الأشياء تقريباً على امتداد المدينة. ويعتمد تحوُّل المدن إلى مُدُن ذكية على تطبيقات مفتوحة الهيكلية وحلول التنقلية والأمن والحَوْسَبَة السحابية والتقنية الافتراضية والاتصالات المرئية.

لكن لا يقتصر مفهوم المدن الذكية على تمكين قاطنيها من العثور على أفضل المطاعم الجديدة أو أقرب مواقف السيارات على سبيل المثال، فالمفهوم أكبر من ذلك بكثير، حيث تهدف المدن الذكية إلى خفض التكلفة، والارتقاء بالأداء، وزيادة العوائد، وتقديم المزيد من الخدمات للمواطنين والقاطنين.

وبينما تتقلَّص الميزانيات المخصَّصة للمدن، يمكن أن تحقق المدن الذكية عوائد مجزية، حيث يتوقع خبراء «سيسكو» أن تحقق حقبة «إنترنت كل شيء» قيمة تناهز 19 تريليون دولار أمريكي عالمياً، منها 4.6 تريليون دولار أمريكي ستحققها المؤسسات العامة حول العالم.

ومن المتوقع أن تحقق المدن الذكية وحدها 1.9 تريليون دولار أمريكي عبر مبادرات مثل المباني الذكية، ومراقبة الخدمات الذكية، والمواقف الذكية، والإدارة الذكية للنفايات وغيرها.

ومن المتوقع أن تحقق المباني الذكية قيمة تناهز 100 مليار دولار أمريكي من خلال الحد من الطاقة المستهلَكة عبر تكامل نظم التهوية والتدفئة والتكييف مع بقية النظم الذكية، وقيمة تناهز 69 مليار دولار أمريكي من خلال خفض تكلفة قراءة عدادات الخدمات، و39 مليار دولار أمريكي من خلال ربط عدادات المياه المنزلية عبر شبكة بروتوكول الإنترنت لتوفير معلومات دقيقة عن بُعد عن الكمية المستهلَكة.

وبالمثل، قد تحقق المواقف الذكية قرابة 41 مليار دولار أمريكي من خلال توجيه السائقين نحو أقرب المواقف الشاغرة في أنحاء المدينة، فيما قد تحقق شبكات الطرق المدفوعة 18 مليار دولار أمريكي في شكل إيرادات من خلال تطبيق نظام التسديد المؤتمت عندما تدخل المركبات الأماكن الأكثر اكتظاظاً من المدن.

ومنذ عام 2009 دعمت «سيسكو» إنشاء أكثر من 90 مدينة ذكية حول العالم، منها مدينة برشلونة بإسبانيا؛ ومدينة نيس بفرنسا؛ ومدينة هامبورغ بألمانيا.

وتعتمد مقاطعة برشلونة على منصة «واي فاي» واسعة التغطية ضمن منظومة «مجتمعات ذكية+متصلة» وشبكة مِجَسَّات من «سيسكو» لتحسين حياة القاطنين بالمدينة، وإرساء أسس المدينة الذكية، وتأكيد ريادتها بين المدن الإسبانية ولأوروبية عامة. ومن بين الحلول المطبقة المجسَّات الذكية المراقِبَة لسلامة البيئة ومواقف السيارات وحاويات النفايات وشبكة الإنارة.

وبالمثل، تستعين جادَّة «بولفار فيكتور هيغو» بمدينة نيس الفرنسية بالحلول الذكية لمراقبة حركة السير والإنارة وإدارة النفايات وسلامة البيئة، وأسهمت تلك الحلول بتقليص الاختناقات المرورية بنسبة 30 بالمئة، وزيادة عوائد مواقف السيارات بنسبة 35 بالمئة، وخفض تلوث الهواء بنسبة 25 بالمئة.

وبالمثل أيضاً، تستعين مدينة هامبورغ الألمانية بمنصة «واي فاي» واسعة التغطية ضمن منظومة «مجتمعات ذكية+متصلة» لتحسين إيصال الخدمات إلى المواطنين المتنقلين بما يعزز اقتصاد المدينة، ولتعزيز حركة المرور والمواقف الذكية من خلال هيئة موانئ هامبورغ، بالإضافة إلى عدادات المياه المؤتمتة.

وبالانتقال إلى كوريا الجنوبية، تمثل منطقة سونجدو الدولية للأعمال مثالاً جلياً على المدن الذكية التي شُيّدت بالاعتماد على أحدث التقنيات وتصاميم المباني وممارسات الاستدامة.

ونعتقد أن دبي قادرة على أن تكون أفضل المُدُن الذكية في العالم بالاستفادة من أفضل الممارسات التي طبقتها المدن الذكية وبنشر البنية التحتية التقنية المتقدمة الداعمة لتحقيق طموحاتها اللامحدودة في هذا المضمار.

دعنا نساعدك